منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

»  عرض: منهجية تسيير حصص الرياضيات للسنة الثالثة والرابعة الابتدائي حسب المناهج الجديدة
الثلاثاء 3 أكتوبر 2017 - 13:08 من طرف زائر

» رنات اسلامية Mp3 اجمل نغمة موبايل في العالم
الأحد 1 أكتوبر 2017 - 11:08 من طرف زائر

» رنات موبايل اسلامية الله اكبر
الأحد 1 أكتوبر 2017 - 11:04 من طرف زائر

» جديد رنات الهاتف دعاء الحمد لله 2015
الأحد 1 أكتوبر 2017 - 10:57 من طرف زائر

» تنزيل نغمات اسلامية رنة بدون موسيقى 2017
الأحد 1 أكتوبر 2017 - 10:56 من طرف زائر

» رنات الجوال تحميل نغمات أدعية Mp3 مجانا
الأحد 1 أكتوبر 2017 - 10:54 من طرف زائر

» ميادين اللغة العربية وتسيير حصصها في مناهج الجيل الثاني.
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:20 من طرف Admin

»  منهجية تسيير أسبوع الإدماج في مواد اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الأولى
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:18 من طرف Admin

» دفتر المعالجة البيداغوجية لجميع السنوات ومتوافق مع الجيل 2
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:11 من طرف Admin

» عروض كل مواد السنة الثالثة والسنة الرابعة وفق المناهج الجديدة مدعم بأنشطة تساعد على الفهم والإدراك
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:04 من طرف Admin

» New1 مفاهيم أساسية في المناهج الجديدة(للأستاذ عبد البارئ)
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:02 من طرف Admin

» ملخصات مستجدات المناهج في الطور الثاني
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:01 من طرف Admin

» التدرج السنوي لجميع المواد للسنة الثالثة ابتدائي 2018/2017- الجيل الثاني **
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:00 من طرف Admin

» التوقيت الأسبوعي للسنة الثالثة ابتدائي 2018/2017 بمنهاج الجيل الثاني
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:00 من طرف Admin

»  Hot News1 كتب السنة الثالثة الجيل الثاني
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 10:59 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    من كل بحر قطرة ..6

    شاطر
    avatar
    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5354
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم من كل بحر قطرة ..6

    مُساهمة من طرف Admin في السبت 20 ديسمبر 2008 - 20:25

    # حكي عن
    أبي عبد الله النميري أنه قال: كنت يوما مع المأمون وكان بالكوفة
    فركب
    للصيد ومعه سرية من العسكر، فبينما هو سائر إذ لاحت له طريدة، فأطلق
    عنان
    جواده وكان على سابق من الخيل، فأشرف على نهر ماء الفرات، فإذا هو
    ها
    وفوضت إليه أمرها
    . حكاية المرأة الفصيحة بجارية
    عربية خماسية القد، قاعدة النهد كأنها القمر ليلة تمامه، وبيدها
    قربة
    قد ملأتها ماء وحملتها على كتفها وصعدت من حافة النهر، فانحل وكاؤها
    فصاحت
    برفيع صوتها
    :

    #
    يا أبت، أدرك فاها، قد غلبني فوها، لا طاقة لي بفيها، قال: فعجب
    المأمون
    من فصاحتها ورمت الجارية القربة
    من يدها. فقال لها المأمون: يا جارية من
    أي
    العرب أنت؟ قالت: أنا من بني كلاب. قال: وما الذي حملك أن تكوني من
    الكلاب؟
    فقالت: والله لست من الكلاب، وإنما أنا من قومٍ كرامٍ، غير لئامٍ
    يقرون
    الضيف، ويضربون بالسيف. ثم قالت: يا فتى من أي الناس أنت؟ فقال
    : أوعندك
    علم بالأنساب؟ قالت: نعم، قال لها: أنا من مضر الحمراء. قالت: من
    أي
    مضر؟ قال: من أكرمها نسباً، وأعظمها حسباً، وخيرها أماً وأباً، ممن
    تهابه
    مضر كلها. قالت: أظنك من كنانة. قال: أنا من كنانة. قالت: فمن أي
    كنانة.
    قال: من أكرمها مولداً وأشرفها محتداً، وأطولها في المكرمات يداً
    ممن
    تهابه كنانة وتخافه.. فقالت: إذن أنت من قريش. قال: أنا من قريش
    . قالت:
    من أي قريش؟ قال: من أجملها ذكراً وأعظمها فخراً، ممن تهابه قريشٌ
    كلها
    وتخشاه. قالت: أنت والله من بني هاشم، قال: أنا من بني هاشم. قالت
    : من
    أي هاشم؟ قال: من أعلاها منزلة، وأشرفها قبيلة، ممن تهابه هاشمٌ
    وتخافه.
    قال: فعند ذلك قبلت الأرض وقالت: السلام عليك يا أمير المؤمنين،
    وخليفة
    رب العالمين. قال: فعجب المأمون وطرب طرباً عظيماً، وقال: والله
    لأتزوجن
    بهذه الجارية لأنها من أكبر الغنائم، ووقف حتى تلاقته العساكر،
    فنزل
    هناك وأنفذ خلف أبيها وخطبها منه فزوجه بها، وأخذها وعاد مسرورا. وهي
    والدة
    ولده العباس والله أعلم
    .


    وصية ذهبية


    #
    خطب عمرو بن حجر إلى عوف بن محلمٍ الشيباني
    ابنته: أم إياس، فلما كان بناؤه بها خلت بها أمها أمامة بنت الحارث فقالت
    :
    #
    أي بنية، إنك فارقت بيتك الذي منه خرجت،
    وعشك الذي فيه درجت إلى رجلٍ لم
    تعرفيه،
    وقرينٍ لم تألفيه، فكوني له أمةً يكن لك عبداً، واحفظي له خصالاً
    عشرا تكن لك ذخراً:
    #
    أما الأولى والثانية: فالخشوع له بالقناعة،
    وحسن السمع له والطاعة
    .

    #
    وأما الثالثة والرابعة: فالتفقد لمواضع عينه
    وأنفه، فلا تقع عينه منك على قبيح ولا يشم إلا أطيب ريح
    !
    #
    وأما الخامسة والسادسة: فالتفقد لوقت منامه
    وطعامه، فإن حرارة الجوع ملهبةٌ وتنغيص النوم مغضبةٌ
    .
    #
    وأما السابعة والثامنة: فالاحتفاظ بماله،
    والإرعاء على حشمه وعياله، وملاك الأمر في المال حسن التقدير، وفي العيال حسن
    التدبير

    !
    #
    وأما التاسعة والعاشرة: فلا تعصين له أمراً،
    ولا تفشين له سراً، فإنك إن
    خالفت أمره أوغرت صدره ، وإن
    أفشيت سره، لم تأمني غدره، ثم إياك والفرح
    بين
    يديه إن كان مهتما ، والكآبة بين يديه إن كان فرحاً
    .
    #
    فولدت له الحارث بن عمرو جد امرئ القيس
    الشاعر
    . المأمون وامرأة متظلمة


    #
    قال الشيباني: حدثنا محمد بن زكريا عن عباس
    بن الفضل الهاشمي عن قحطبة بن
    حميد
    قال: إني لواقف على رأس المأمون يوما وقد جلس للمظالم، فكان آخر من
    تقدم إليه، وقد هم بالقيام - امرأة عليها هيئة السفر، وعليها ثياب
    رثة،
    فوقفت بين يديه فقالت: السلام عليك يا أمير
    المؤمنين ورحمة الله وبركاته،
    فنظر
    المأمون إلى يحيى بن أكثم، فقال لها يحيى: وعليك السلام يا أمة الله،
    تكلمي في حاجتك. فقالت:
    # (
    يا خير منتصف يهدى له الرشد % ويا إماما به
    قد أشرق البلد
    )
    # (
    تشكو إليك عميد القوم أرملة % عدي عليها فلم
    يترك لها سبد
    )
    # (
    وابتز مني ضياعي بعد منعتها % ظلما وفرق مني
    الأهل والولد
    )
    #
    فأطرق المأمون حينا، ثم رفع رأسه إليها وهو
    يقول
    :

    # (
    في دون ما قلت زال الصبر والجلد % عني وأقرح
    مني القلب والكبد
    )
    # (
    هذا أذان صلاة العصر فانصرفي % وأحضري الخصم
    في اليوم الذي أعد
    )
    # (
    والمجلس السبت إن يقض الجلوس لنا % ننصفك
    منه وإلا المجلس الأحد
    )
    #
    قال: فلما كان يوم الأحد جلس، فكان أول من
    تقدم إليه تلك المرأة، فقالت: السلام عليك يا أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته

    #
    فقال: وعليك السلام، أين الخصم؟ فقالت:
    الواقف على رأسك يا أمير
    المؤمنين. وأومأت إلى العباس
    ابنه. فقال: يا أحمد بن أبي خالد، خذ بيده
    فأجلسه
    معها مجلس الخصوم. فجعل كلامها يعلو كلام العباس، فقال لها أحمد بن
    أبي خالد: يا أمة الله، إنك بين يدي أمير المؤمنين، وإنك تكلمين
    الأمير،
    فاخفضي من صوتك. فقال المأمون: دعها يا
    أحمد، فإن الحق أنطقها وأخرسه. ثم
    قضى
    لها برد ضيعتها إليها، وظلم العباس بظلمه لها، وأمر بالكتاب لها إلى
    العامل الذي ببلدها أن يوغر لها ضيعتها ويحسن معاونتها، وأمر لها
    بنفقة
    . وفود أم سنان بنت خيثمة على معاوية


    #

    avatar
    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5354
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: من كل بحر قطرة ..6

    مُساهمة من طرف Admin في السبت 20 ديسمبر 2008 - 20:26

    قال سعيد بن حذافة: حبس مروان بن الحكم وهو
    والي المدينة غلاماً من بني
    ليث في جنايةٍ جناها فأتته جدة
    الغلام أم أبيه، وهي أم سنان بنت خيثمة بن
    خرشة
    المذحجية، فكلمته في الغلام فأغلظ لها مروان
    .
    #
    فخرجت إلى معاوية، فدخلت عليه، فانتسبت
    فعرفها، فقال لها: مرحبا يا ابنة
    خيثمة،
    ما أقدمك أرضنا، وقد عهدتك تشتميننا وتحضين علينا عدونا؟

    #
    قالت: إن لبني عبد مناف أخلاقا طاهرة،
    وأعلاما ظاهرة، ولا ينتقمون بعد عفو، وإن أولى الناس باتباع ما سن آباؤه لأنت
    .
    #
    قال: صدقت ! نحن كذلك. فكيف قولك:
    # (
    عزب الرقاد فمقلتي لا ترقد % والليل يصدر
    بالهموم ويورد
    )
    # (
    يا آل مذحج لا مقام فشمروا % إن العدو لآل
    أحمد يقصد
    )
    # (
    هذا علي كالهلال تحفه % وسط السماء من
    الكواكب أسعد
    )
    # (
    خير الخلائق وابن عم محمد % إن يهدكم بالنور
    منه تهتدوا
    )
    # (
    ما زال مذ شهد الحروب مظفرا % والنصر فوق
    لوائه ما يفقد
    )
    #
    قالت: كان ذلك يا أمير المؤمنين، وأرجو أن
    تكون لنا خلفاً بعده، فقال رجل من جلسائه: كيف يا أمير المؤمنين وهي القائلة
    :
    # (
    إما هلكت أبا الحسين فلم تزل % بالحق تعرف
    هادياً مهديا
    )
    # (
    فاذهب عليك صلاة ربك ما دعت % فوق الغصون
    حمامة قمريا
    )
    # (
    قد كنت بعد محمد خلفا كما % أوصى إليك بنا
    فكنت وفيا
    )
    # (
    فاليوم لا خلفٌ يؤمل بعده % هيهات نأمل بعده
    إنسيا
    )
    #
    قالت: يا أمير المؤمنين، لسان نطق، وقول
    صدق، ولئن تحقق فيك ما ظننا
    فحظك الأوفر. والله ما ورثك
    الشنآن في قلوب المسلمين إلا هؤلاء
    .
    #
    فادحض مقالتهم، وأبعد منزلتهم، فإنك إن فعلت
    ذلك تزدد من الله قرباً ومن المؤمنين حباً
    .
    #
    قال: وإنك لتقولين ذلك؟ قالت: سبحان الله!
    #
    والله ما مثلك مدح بباطل، ولا أعتذر إليه
    بكذب، وإنك لتعلم ذلك من رأينا وضمير قلوبنا
    .
    #
    كان والله علي أحب إلينا منك، وأنت أحب
    إلينا من غيرك
    .
    #
    قال: ممن؟ قالت: من مروان بن الحكم وسعيد بن
    العاص
    .
    #
    قال: ومم استحققت ذلك عندك؟قالت: بسعة حلمك، وكريم عفوك.
    #
    قال: إنهما يطمعان في ذلك.
    #
    قالت: هما والله من الرأي على ما كنت عليه
    لعثمان بن عفان رحمه الله قال
    : والله لقد قاربت. فما حاجتك؟
    قالت: يا أمير المؤمنين، إن مروان تبنك في
    المدينة
    تبنك من لا يريد منها البراح، لا يحكم بعدل، ولا يقضي بسنة، يتتبع
    عثرات المسلمين، ويكشف عورات المؤمنين، حبس ابن ابني، فأتيته،
    فقال: كيت
    وكيت، فألقمته أخشن من الحجر، وألعقته أمر
    من الصاب، ثم رجعت إلى نفسي
    بالملائمة، وقلت لم لا أصرف ذلك
    إلى من هو أولى بالعفو منه؟ فأتيتك يا
    أمير
    المؤمنين لتكون في أمري ناظرا، وعليه معديا
    .
    #
    قال: صدقت، لا أسألك عن ذنبه، والقيام
    بحجته، اكتبوا لها بإطلاقه
    .
    #
    قالت: يا أمير المؤمنين، وإني لي بالرجعة،
    وقد نفذ زادي وكلت راحلتي. فأمر لها براحلة، وخمسة آلاف درهم
    . أم
    البنين بنت عبد العزيز




    #
    أم البنين بنت عبد العزيز بن مروان بن الحكم
    بن أبي العاص بن أمية بن عبد
    شمس، أخت عمر بن عبد العزيز،
    وزوج الوليد بن عبد الملك، وابنة عمه
    .
    نشأت، ونشأ معها نصيبها من عزة الجانب،
    وحرمة الرأي، وشرف النفس ومضاء
    القلب،
    وسناء المنزلة، جرى لها مع الحجاج محاورة قرعت بجوابها حجته
    وأفحمته بكلام مبين، وكان الحجاج قد وفد على الوليد بن عبد الملك،
    وكان
    عائدا من رحلة صيد، فلما رآه الحجاج نزل عن
    فرسه واندفع إليه يقبل يديه
    وجعل يمشي وعليه درع وكنانة
    وقوس عربية، فقال له الوليد: اركب يا أبا
    محمد،
    فانتهزها الحجاج فرصة لإبداء ولائه وإخلاصه، كما يفعل المنافقون،
    فقال: دعني يا أمير المؤمنين أستكثر من الجهاد، فإن عبد الله بن
    الزبير،
    وعبد الرحمن بن الأشعث شغلاني عنك، ثم ركب
    الحجاج وسار مع الوليد حتى دخل
    القصر،
    وانصرف الوليد وبدل ثيابه وعاد في غلالة رقيقة، ثم أذن للحجاج فدخل
    عليه، وبينما الوليد يتحدث مع الحجاج إذ جاءت جارية من جواري
    القصر، وأسرت
    إلى الوليد شيئا، ثم ذهبت وعادت
    فأسرت إليه حديثا ثم انصرفت. فقال الوليد
    للحجاج:
    أتدري ما قالت هذه يا أبا محمد؟ فقال: لا والله. قال: بعثتها إلي
    ابنة عمي أم البنين بنت عبد العزيز تقول: ما مجالستك لهذا
    الأعرابي
    المتسلح بالسلاح وأنت في غلالة؟ فأرسلت لها
    أنه الحجاج فراعها ذلك، وقالت
    : والله ما أحب أن يخلو بك وقد
    قتل الخلق. فقال الحجاج: يا أمير المؤمنين،
    دع عنك
    مفاكهة النساء بزخرف القول، فإنما المرأة ريحانة وليست
    بقهرمانة،فلا تطلعهن على سرك، ولا مكايدة عدوك، ولا تطمعهن في غير أنفسهن،
    ولا
    تشغلهن بأكثر من زينتهن، وإياك ومشاروتهن في
    الأمور، فإن رأيهن إلى أفن،
    وعزمهن إلى وهن، ولا تملك
    الواحدة من الأمور ما يجاوز نفسها، ولا تطمعها
    أن
    تشفع عندك لغيرها، ولا تطل الجلوس معها فإن ذلك أوفر لعقلك، وأبين
    لفضلك. ثم نهض الحجاج فخرج، ودخل الوليد على أم البنين فأخبرها
    بمقالة
    الحجاج، فقالت: يا أمير المؤمنين، أحب أن
    تأمره غداً إذا بالتسليم علي
    . فقال: سأفعل فلما غدا الحجاج
    على الوليد، قال له: يا أبا محمد، إن أم
    البنين
    تطلبك، فاذهب وسلم عليها. فقال: اعفني من ذلك يا أمير المؤمنين
    . فقال:
    لا بد من ذلك. فمضى الحجاج إليها، فحجبته طويلا تحقيرا له، ثم أذنت
    له، فدخل، فلم تأذن له بالجلوس وتركته قائماً، ثم قالت تخاطبه:
    إيه يا
    حجاج، أنت الممتن على أمير المؤمنين بقتل
    ابن الزبير، وابن الأشعث، أما
    والله
    لولا أن جعلك أهون خلقه ما ابتلاك برمي الكعبة ولا بقتل ابن ذات
    النطاقين وأول مولود ولد في الإسلام، وأما ابن الأشعث فقد والله
    والى عليك
    الهزائم حتى لذت بأمير المؤمنين عبد الملك
    فأغاثك بأهل الشام، فأنجاك
    كفاحهم، ولولا ذلك لكنت أذل من
    الذل. وأما ما أشرت به على أمير المؤمنين
    من ترك
    لذاته والامتناع من بلوغ أوطاره من نسائه، فإن كن ينفرجن (تقصد
    الولادة) عن مثل ما انفرجت به عنك أمك، فما أحقه بالأخذ عنك
    والقبول منك،
    وإن كن ينفرجن عن مثل أمير
    المؤمنين، فإنه غير قابل منك ولا مصغ إلى
    نصيحتك.
    قاتل الله الشاعر وقد نظر إليك وسنان غزالة الحرورية بين كتفيك،
    فقال الشاعر:
    # (
    أسد علي وفي الحروب نعامة %ربذاء تفزع من
    صفير الصافر
    )
    # (
    هلا برزت إلى غزالة في الوغى %بل كان قلبك
    في جناحي طائر
    )
    # (
    صدعت غزالة قلبه بفوارس %تركت مناظره كامس
    الدائر
    )
    #
    ثم قالت له: هلا خرجت عني؟ فرجع إلى الوليد
    من فوره فقال: يا أبا محمد،
    ما كنت فيه؟ فقال: والله يا
    أمير المؤمنين ما سكتت حتى كان بطن الأرض أحب
    إلي من
    ظهرها. فضحك الوليد، ثم قال: يا أبا محمد إنها ابنة عبد العزيز،
    أين صلف الحجاج وتكبره على الناس وغروره؟ كانت أم البنين بارة
    بالفقراء
    تقدم كثيرا من أعمال الخير، وتحث على البذل
    والإنفاق، ومن أقوالها: أف
    للبخل، لو كان قميصا ما لبسته،
    ولو كان طريقا ما سلكته. كانت تجمع
    صديقاتها
    ونساءها (خدمها) تكسوهن الثياب الحسنة، وتعطيهن الدنانير، وكانت
    تقول: إذا كان لكل إنسان رغبة في شيء، فإن أمنيتي ورغبتي جعلت في
    البذل
    والعطاء، والله إن مواساة الناس وصلتهن لأحب
    إلي من الطعام الطيب بعد جوع،
    ومن
    الشراب البارد بعد الظمأ
    . أم
    كلثوم بنت علي الهاشمية



    # أم كلثوم بنت علي بن أبي
    طالب الهاشمية، وأمها فاطمة الزهراء ابنة رسول الله
    A ، وكانت قد ولدتها قبل وفاته A .
    #
    خطبها عمر بن الخطاب إلى
    أبيها وهي صغيرة، فقال له علي: إنها صغيرة
    . فقال عمر: زوجنيها يا أبا الحسن، فإني أرصد من كرامتها ما لا يرصده أحد. فقال علي: أنا أبعثها إليك، فإن رضيتها فقد زوجتكها، فبعثها إليه ببرد وقال لها: قولي له: أرسلني أبي يقرئك السلام، ويقول: إن رضيت البرد فأمسكه، وإن سخطته فرده. فقالت ذلك لعمر: فقال عمر: قولي له: قد رضيت رضي الله عنك، ووضع يده عليها، فقالت: أتفعل هذا؟! لولا أنك أمير المؤمنين لكسرت أنفك. ثم جاءت أباها وأخبرته الخبر، وقالت له: بعثتني إلى شيخ سوء. فقال لها: يا بنية إنه زوجك. فجاء عمر، وجلس إلى المهاجرين في الروضة، وقال: باركوا لي. فقالوا: بماذا يا أمير المؤمنين؟ قال: تزوجت أم كلثوم بنت علي، فإني سمعت رسول الله A يقول: * كل سبب ونسب ينقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي وصهري. وكان له به عليه السلام النسب والسبب فأردت أن أجمع إليه الصهر. فباركوا له، وتزوجها على مهر أربعين ألفا، وولدت له زيد بن عمر الأكبر، ورقية وبقيت عنده إلى أن قتل رضي الله عنه، فزوجها والدها من ابن عمها عون بن جعفر بن أبي طالب، وذكر ابن سعد أنه لما توفي عنها خلف عليها أخوه محمد بن جعفر بن أبي طالب، وتوفي عنها، فخلف عليها أخوه عبد الله بن جعفر بن أبي طالب، فقالت رضي الله عنها: والله إني لأستحيي من أسماء بنت عميس، فإن ابنيها ماتا عندي، وإني لأتخوف على هذا الثالث. فهلكت عنده ولم تلد لأحد منهم، وكانت وفاتها مع ابنها زيد بن عمر في وقت واحد، وصلى عليهما عبد الله بن عمر.

    الجمانة بنت

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 25 مايو 2018 - 2:06