منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

أخي الزائر انت غير مسجل يمكنك التسجيل والمساهمة معنا في إثراء المنتدى ...وأهلا وسهلا بك دوما ضيفا عزيزا علينا ...شكرا لك لاختيار منتدانا كما ندعوك لدعوة اصدقائك للاستفادة من المنتدى وإثرائه ..شكرا وبارك الله فيكم جميعا
منتدى تلات عبد القادرللعلوم والمعارف والثقافات

منتدى تلات عبد القادر للعلوم والمعارف والثقافات لكل الفئات العمرية والأطياف الفكرية

اخي الزائر شكرا لك على اختيارك لمنتدانا ..كما نرجو لك وقتا ممتعا واستفادة تامة من محتويات المنتدى..وندعوك زائرنا الكريم للتسجيل والمشاركة في إثراء المنتدى ولو برد جميل ...دمت لنا صديقاوفيا..وجزاك الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

»  عرض: منهجية تسيير حصص الرياضيات للسنة الثالثة والرابعة الابتدائي حسب المناهج الجديدة
الثلاثاء 3 أكتوبر 2017 - 13:08 من طرف زائر

» رنات اسلامية Mp3 اجمل نغمة موبايل في العالم
الأحد 1 أكتوبر 2017 - 11:08 من طرف زائر

» رنات موبايل اسلامية الله اكبر
الأحد 1 أكتوبر 2017 - 11:04 من طرف زائر

» جديد رنات الهاتف دعاء الحمد لله 2015
الأحد 1 أكتوبر 2017 - 10:57 من طرف زائر

» تنزيل نغمات اسلامية رنة بدون موسيقى 2017
الأحد 1 أكتوبر 2017 - 10:56 من طرف زائر

» رنات الجوال تحميل نغمات أدعية Mp3 مجانا
الأحد 1 أكتوبر 2017 - 10:54 من طرف زائر

» ميادين اللغة العربية وتسيير حصصها في مناهج الجيل الثاني.
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:20 من طرف Admin

»  منهجية تسيير أسبوع الإدماج في مواد اللغة العربية والتربية الإسلامية والتربية المدنية للسنة الأولى
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:18 من طرف Admin

» دفتر المعالجة البيداغوجية لجميع السنوات ومتوافق مع الجيل 2
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:11 من طرف Admin

» عروض كل مواد السنة الثالثة والسنة الرابعة وفق المناهج الجديدة مدعم بأنشطة تساعد على الفهم والإدراك
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:04 من طرف Admin

» New1 مفاهيم أساسية في المناهج الجديدة(للأستاذ عبد البارئ)
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:02 من طرف Admin

» ملخصات مستجدات المناهج في الطور الثاني
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:01 من طرف Admin

» التدرج السنوي لجميع المواد للسنة الثالثة ابتدائي 2018/2017- الجيل الثاني **
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:00 من طرف Admin

» التوقيت الأسبوعي للسنة الثالثة ابتدائي 2018/2017 بمنهاج الجيل الثاني
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 11:00 من طرف Admin

»  Hot News1 كتب السنة الثالثة الجيل الثاني
الأربعاء 6 سبتمبر 2017 - 10:59 من طرف Admin

التبادل الاعلاني

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

    الاقتصاد الإسلامي

    شاطر
    avatar
    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5354
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم الاقتصاد الإسلامي

    مُساهمة من طرف Admin في السبت 6 يونيو 2009 - 17:26




    الاقتصاد الإسلام




    مقدمة




    منذ وجود الإنسان على هذه البسيطة وهو يكافح من أجل
    البقاء وتعمير الأرض التي استخلف فيها، مستعينا بذلك بكل ما حباه الخالق من موارد
    ومقومات. فلتأمين حاجته من الغذاء والكساء والمسكن والأمان ولتحسين وضعه المعيشي
    والاقتصادي عمل الإنسان على تطوير أساليب الإنتاج والتبادل، كما حسن من مستوى
    الأداء الإداري وتبنى السياسات الاقتصادية، واخترع النقود، وأحدث ثروة في عالم
    الاتصالات والمعلومات.



    ولقد صاحب هذا التطور ظهور كثير من الآراء والأفكار
    الاقتصادية لكثير من الفلاسفة والكتاب، إضافة إلى ما أتت به الأديان السماوية من
    قواعد وأحكام وتشريعات اقتصادية إلا أن هذه الأفكار الاقتصادية كانت متناثرة في
    كثير من الكتب وتمثل جزءا من آراء وقوانين أخرى تتصل بالسلوك الإنساني وفلسفته في
    الحياة ولم يظهر فكر اقتصادي بشكل مستقل واضح المعالم إلا في النصف الثاني من
    القرن الثامن عشر الميلادي عند ظهور كتاب ثورة الأمم لآدم سميث.



    هذا بالنسبة للفكر الاقتصادي بشكل عام، أما الفكر
    الاقتصادي الإسلامي فبالرغم من كونه لم يكن متمتعا بذاتية مستقلة، ولم يكن هناك خط
    فاصل بينه وبين جوانب الحياة الفكرية الإسلامية الأخرى - فقد تبلور هذا الفكر
    واتسعت آفاقه من خلال الممارسة العملية والتطبيق الواقعي في عصور الإسلام الأولى
    فقد كانت الزكاة وغيرها من الفرائض المالية تجبى بالطرق الشرعية وكان الفيء وغنيمة
    الحرب يقسم بين المستحقين من الفقراء والمقاتلين وكان هذا السلوك نواة لبيت المال
    (الخزانة العامة) وتنظيما لإيراداته ومصروفاته وهكذا فتح التطبيق العملي للفكر
    الاقتصادي الإسلامي طريقا للدراسة والبحث من خلال الوقائع والمشكلات المالية التي
    برزت واستفحلت بسبب الممارسة والتطبيق.



    والمتصفح للمؤلفات الفقهية الإسلامية لا يعدم الطريق إلى
    العديد من الدراسات والأبحاث المالية والاقتصادية، بالإضافة إلى مؤلفات إسلامية
    متخصصة في أحكام الأموال في الشريعة الإسلامية من أبرزها كتاب الأموال لأبي عبيد
    القاسم بن سلام (ت
    224هـ) والخراج ليحيى بن آدم (ت 203هـ) والخراج أيضا لأبي يوسف يعقوب بن إبراهيم الأنصاري (ت 182ه) والحسبة لابن تيميه (ت 778هـ) ومقدمة ابن خلدون (ت 808هـ) ولعل أهم هذه المؤلفات من الناحية المالية البحتة هو
    كتاب الخراج لأبي يوسف الذي كان يشغل منصب قاضي القضاة في عهد الخليفة هارون
    الرشيد، وقد انطوى كتاب الخراج على مجموعة إجابات عن أسئلة وجهها الخليفة إليه فيما
    يتعلق بنظام جباية الخراج وغيره من موارد بيت المال.



    وقد أجاب على كل سؤال على حدة بصورة تفصيلية، واقترح
    أنجح الأساليب وأعدلها في جباية الإيرادات وصرف النفقات. كما تعتبر مقدمة ابن
    خلدون التي صاغها في القرن الثامن الهجري وقبل أربعة قرون من ظهور آدم سميث أبي
    الاقتصاد السياسي الغربي قمة من القمم بالقياس لعصرها بالنسبة لما تضمنته من
    دراسات اقتصادية ومالية، ومن المعلوم أن مصادر الاقتصاد الإسلامي هي القرآن والسنة
    والأحكام الفقهية المتراكمة، وأصول التشريع المعتمدة حيث تستجيب للحاجات المتجددة
    للمجتمع الإسلامي.



    والنظام الاقتصادي الإسلامي نظام شامل لأن دين الإسلام
    دين شامل ينظم علاقة العبد بربه وعلاقته بإخوانه في المجتمع، فقد قدم النظام
    الاقتصادي الإسلامي القواعد لكل أنواع العلاقات والمعاملات الاقتصادية في مجالات
    الملكية والحرية والعدالة والضمان الاجتماعي وتدخل الحكومة وتوازن المصالح ونظم
    شؤون الفرد والجماعة والدولة في مختلف النواحي الشخصية والاجتماعية والسياسية
    والاقتصادية في السلم والحرب وكل ذلك على قواعد ثابتة وأحوال مستقرة تخدم أغراضا
    محددة وتحقق أهدافا معروفة بتنظيم دقيق ومنطق راق. من هنا فإن ما يهدف إليه هذا البحث
    هو جمع وتسليط الأضواء على أهم المبادئ والخصائص والأصول للنظام الاقتصادي في
    الإسلام كما يهتم بمناقشة بعض المفاهيم الاقتصادية المعاصرة من منطق إسلامي
    كالإنتاج والاستهلاك والتوزيع والتبادل وغيرها.






    تعريف الاقتـصاد





    يعرف الاقتصاد بأنه: العلم الذي يبحث في كيفية إدارة
    واستغلال الموارد الاقتصادية النادرة لإنتاج أمثل ما يمكن إنتاجه من السلع
    والخدمات لإشباع الحاجات الإنسانية من متطلباتها المادية التي تتسم بالوفرة
    والتنوع في ظل إطار معين من القيم والتقاليد والتطلعات الحضارية للمجتمع، كما يبحث
    في الطريقة التي توزع بها هذا الناتج الاقتصادي بين المشتركين في العملية
    الإنتاجية بصورة مباشرة (وغير المشتركين بصورة غير مباشرة) في ظل الإطار الحضاري
    نفسه.



    إن كل بناء اقتصادي يقوم على شقين رئيسين:


    الأول: مادي تقني والثاني: معنوي مذهبي.


    فهناك أولا الجانب المادي والتقني من العملية الإنتاجية،
    وهو الجانب الذي يتناوله علم الاقتصاد والعلوم الطبيعية الأخرى بالدراسة وهذا
    الجانب يعرف بالاقتصاد الأساسي أو الأصلي وهو لا يختلف من بلد إلى آخر، مهما اختلف
    المذهب، ومهما اختلف النظام الاقتصادي المعمول به في كل منها.



    وهناك ثانيا الجانب المذهبي
    وهو الذي يستهدف ضبط السلوك البشرى على هذا الاقتصاد الأساسي أو الأصلي، وهذا
    الجانب ينطوي على تصور عقائدي يحدد الهدف ويعين القيم ويرسم قواعد السلوك التي
    يلتزم الفرد والجماعة باتباعها.






    أنواع النظم الاقتصادية





    من الممكن إدراج النظم الاقتصادية السائدة حاليا تحت
    إطارين هما: النظام الرأسمالي والنظام الاشتراكي، ولكل منهما ظروف نشأ فيها وقواعد
    وأسس، وأيديولوجيات تبرره وتسانده وسوف نعطي لمحة موجزة عن كل نظام قبل أن نتكلم
    عن النظام الاقتصادي الإسلامي.



    أولا: النظام الرأسمالي:


    تحدد مفهوم الرأسمالية في بداية القرن الثامن عشر وأوائل
    القرن التاسع عشر حيث تشكلت مدرسة اقتصادية تدين بالحرية الاقتصادية المطلقة
    ويتميز هذا النظام بالأخذ بمبدأ الملكية الخاصة بشكل غير محدود ويعتمد على المصلحة
    الشخصية وعدم تدخل الدولة في الإنتاج والتوزيع إلا في حدود ضيقة وقد أدخلت على النظام
    الرأسمالي بعض الإجراءات للتقليل من مساوئه كالتأمينات الاجتماعية والنقابات والتي
    لا تعتبر من صميم هذا النظام.



    ثانيا: النظام الاشتراكي:


    وهو نظام يعتمد على الفلسفة الماركسية في طغيان المصلحة
    العامة على المصلحة الفردية، ويجعل من الدولة قوة قابضة بيد فولاذية على كل وسائل
    الحياة الاقتصادية في المجتمع ويحاول المساواة في الملكية بين أفراد المجتمع، وقد
    أدخلت على هذا المذهب بعض الإجراءات عندما انخفض المستوى الإنتاجي حيث أدخل الحافز
    الشخصي وحافز الربح ولا سيما بعد العقد السادس من هذا القرن الميلادي.






    avatar
    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5354
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الاقتصاد الإسلامي

    مُساهمة من طرف Admin في السبت 6 يونيو 2009 - 17:29

    مفهوم النظام الاقتصادي





    النظام الاقتصادي الإسلامي: هو مجموعة الأحكام والقواعد
    والوسائل التي تطبق على النشاط الاقتصادي في المجتمع المسلم -كما سبق أن طبق على
    امتداد التاريخ الإسلامي -لحل مشاكله الاقتصادية في النواحي الإنتاجية والتوزيعية
    والتبادلية كما يتضمن هذا النظام ما يتعلق بتوزيع الثروة وتملكها والتصرف فيها.
    فقد جاء الإسلام بمبادئ وأصول معينة تنطوي على سياسة اقتصادية متميزة، وقد جرى
    تطبيق هذه المبادئ وتلك السياسة في عهد الرسول
    r بدقة والتزم بها بعده الخلفاء الراشدون كما
    ارتبط بها حكام وأئمة المسلمين خلال التاريخ الإسلامي بدرجات متفاوتة ويمكن أن
    نقول إن الاقتصاد الإسلامي له جانبان:



    (أ) جانب ثابت:


    وهو عبارة عن مجموعة المبادئ أو الأصول السياسية
    والاقتصادية التي جاءت بها نصوص القرآن والسنة ليلتزم بها المسلمون في كل زمان
    ومكان نحو قوله تعالى:
    { ¨@ymr&ur ª!$# yìøt7ø9$# tP§ymur (#4qt/Ìh9$# 4 } ([1])
    ونحو قوله تعالى:
    { ös1 Ÿw tbqä3tƒ P's!rߊ tû÷üt/ Ïä!$uŠÏYøîF{$# öNä3ZÏB 4 } ([2])
    ونحوها من النصوص العامة التي تقرر بعض المبادئ كمبدأ الحرية المقيدة بالضوابط
    العامة ومبدأ تحقيق التوازن الاقتصادي ومبدأ الملكية الخاصة، وغيرها. فهذه مبادئ
    ثابتة غير قابلة للتغير، ويخضع لها المسلمون في كل زمان وفي كل مكان ويلاحظ عليها
    أنها قليلة، وأنها عامة لا تتجاوز الحاجات الأساسية لكل مجتمع وهي تعتبر من سر
    عظمة الاقتصاد الإسلامي وخلوده حيث إنها صالحة لكل زمان ومكان بغض النظر عن درجة
    تطوره الاقتصادي.







    ب- جانب متغير:


    وهو عن الأساليب والخطوط العملية والحلول الاقتصادية
    التي تتبناها السلطة الحاكمة في كل مجتمع إسلامي لوضع أصول الإسلام وسياسته
    الاقتصادية في واقع مادي يعمل المجتمع في إطاره ومن ذلك بيان العمليات التي توصف
    بأنها ربا أو صور الفائدة المحرمة ومدى تدخل الدولة.






    دور الدولة في الاقتصاد الإسلامي




    تمهيــد:


    من المبادئ الأساسية التي يقوم عليها الاقتصاد الإسلامي،
    مبدأ التوجيه الإداري للنشاط الاقتصادي، وهذا المبدأ مؤسس في أصوله على نظرية
    التوازن الاجتماعي التي يعتمدها الإسلام أسلوبا وهدفا لتحقيق العدالة الاجتماعية.
    وبمقتضى هذا النظر يخضع النشاط الاقتصادي في حركته وتوجهه لإرادة الدولة بوصفها
    الممثل الشرعي للمجتمع غير أن هذا الخضوع مقيد بتحقيق الغاية الكبرى التي يستهدفها
    الإسلام وهي العدالة الاجتماعية من خلال فكرة التوازن الاجتماعي.



    ومتي كانت العدالة الاجتماعية هي الغاية الكبرى التي
    يسعى الإسلام إلى تحقيقها فإن كل الأساليب والوسائل التي من شأنها إدراك هذه
    الغاية تعتبر من قبيل إدراك المصلحة العامة التي يجب على ولي الأمر أو من يمثله
    العمل على تحقيقها وقد منحت الشريعة الإسلامية لولي الأمر سلطات تقديرية واسعة
    لتمكينه من إدراك العدالة الاجتماعية على الوجه الذي رسمه الشارع.






    أقسام السلطات




    وتنقسم السلطات إلى نوعين:


    سلطات غير مباشرة تنظيمية ورقابية، تبيح لولي الأمر
    التدخل في الحياة الاقتصادية.



    سلطات مباشرة إنتاجية وتوجيهية ترمي إلى القيام بمهام
    الإنتاج في بعض الفروع الإنتاجية، وتوجيه الإنتاج في فروع إنتاجية أخرى بالصورة
    التي تتفق ومصلحة المجتمع.


    أولا
    التدخل غير المباشر للدولة






    مظاهر التدخل غير المباشر عديدة ومتنوعة منها ما هو
    تنظيمي ورقابي ومن ذلك ما يلي.



    تدخل الدولة لتنظيم العمل ومراقبة ومنع الوسطاء الذين
    يستمدون كسبهم من جهل الجمهور لثمن السلعة فيحققون أرباحا غير مبررة من فروق
    الأسعار. ويبدو تدخل الدولة أيضا في منع الاحتكار وتسعيرة السلع التي تقوم حاجة
    جمهور الناس لها، وقد تقتضي المصلحة العامة إزالة ملكية عقار أو منقول أو إكراه
    صاحبه على تقديمه للاستثمار.



    وأجهزة التدخل في هذه الميادين التنظيمية والرقابية هي
    ولاية الحسبة، ولها موظفون يتولون أمرها في كل قطر إسلامي والقضاء الذي له التدخل
    في العديد من الميادين السابقة وفي حدود اختصاصه.



    النوع الثاني من التدخل غير المباشر فتبدو أهم مظاهره في
    السياسة المالية للدولة الإسلامية. والحق أن مالية الدولة الإسلامية احتلت موضعا
    رئيسيا من الاقتصاد الإسلامي، وظلت إلى زمن بعيد محركا لهذا الاقتصاد ومصدرا
    لقوته. فقد شرع الإسلام في تنظيم مالية الدولة أسسا ومبادئ تجاوزت أحدث النظم
    الوضعية في الجباية والإنفاق إذ اعتمد مبدأ تعدد الضريبة، ففرض الزكاة كضريبة
    مستقلة تتناول الأموال جميعا النقدية منها والعينية.



    كما فرض الخراج كضريبة على الأرض الزراعية والعشور
    كضريبة غير مباشرة على الصادرات والواردات. أما بالنسبة إلى الإنفاق فقد اختطت
    الشريعة الإسلامية سياسة إنفاقية هادفة اتسمت بالمرونة والعدالة ومكنت من خلال
    الممارسات في تطوير المجتمع المسلم والارتقاء به.



    وبحثنا لمالية الدولة في الاقتصاد الإسلامي سوف يتناول
    زاويتين رئيستين: زاوية الجباية وزاوية الإنفاق.



    1-
    النظام الجبائى الإسلامي:



    لعل أهم ما يمتاز به الفكر الإسلامي المالي هو الاستقاء
    المباشر من الشريعة الإسلامية، فقد تضمنت أحكاما عامة آمرة تتصل بتنظيم إيرادات
    الدولة ونفقاتها على نحو لا تعرفه المجتمعات من قبل ونصت منذ البداية على فرض
    ضريبة مباشرة على الدخل وهي الزكاة يلتزم كل مسلم امتلك قدرا محددا من الدخل
    المالي بأدائها كما نصت على الجزية التي يؤديها غير المسلم في مقابل ما تبذله
    الدولة المسلمة لحمايته وأيضا في نظير إعفائه من أداء الزكاة والخدمة العسكرية،
    وفي نظير حماية الدولة الإسلامية للبلد. الذي يعيش فيه أما الخراج فقد فرضته
    الشريعة الإسلامية كضريبة عقارية على الأرض الزراعية في الأقاليم التي فتحها
    المسلمون.



    وفي مجال الضرائب غير المباشرة هناك العشور التي تفرض
    على الواردات إلى البلاد الإسلامية وإلى جانب هذه الأنواع المختلفة من الضرائب نصت
    الشريعة الإسلامية على بعض مصادر الإيرادات العامة الأخرى كخمس الغنائم وما يعثر
    عليه من الركاز والمعادن وتركة من لا ورث له ومال اللقطة والمال الذي لا مالك له،
    وأخيرا كل ما صولح عليه المسلمون ويجيز الفقه الإسلامي للإمام أن يفرض من الضرائب
    الدائمة أو المؤقتة ما تدعو إليه الحاجة وتستقيم به أحوال المسلمين.



    2 - نفقات
    الدولة الإسلامية:



    تشير الفرائض المالية المتعددة للدولة إلى أهمية موارد
    الدولة الإسلامية وتنوعها أن هذه الأهمية وهذا التنوع يرتبط بالمهام الجسام التي
    ألقاها التشريع الإسلامي على عاتق الدولة في العديد من الميادين، وقد استلزمت هذه
    المهام نفقات كبيرة لتحقيقها. والهدف الأسمى الذي يرمي الإسلام إلى إدراكه من هذه
    النفقات هو تحقيق العدالة التوزيعية بوجه خاص والعدالة الاجتماعية بوجه عام ومن هنا
    استهدفت السياسة المالية للدولة التأثير على الإنتاج والتأثير على التوزيع من خلال
    سياسة إنفاقية هادفة.



    فالدولة لا تقتصر وظيفتها على القيام فقط بالأعباء
    التقليدية كإقامة العدل والسهر على الأمن الداخلي وتهيئة الحماية ضد الاعتداء
    الخارجي كما كان الشأن في الدول الغربية إلى مطلع القرن العشرين. بل تتعدى
    مسؤولياتها كل هذه الأعباء لتشمل أعباء جديدة، إذ تقوم بعدد من الوظائف الاقتصادية
    المباشرة وغير المباشرة، وكذلك النفقات الاجتماعية والتعليمية والصحية والضمان
    الاجتماعي.








    ([1]) سورة البقرة
    آية: 275.







    ([2]) سورة الحشر آية:
    7.
    avatar
    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5354
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الاقتصاد الإسلامي

    مُساهمة من طرف Admin في السبت 6 يونيو 2009 - 17:29

    ثانيا
    التدخل المباشر للدولة






    قبل أن نحدد المجالات التي يجوز للدولة التدخل فيها نقول
    متي تتدخل الدولة الإسلامية في النشاط الاقتصادي وما هي حدود ذلك التدخل؟.



    تتدخل الدولة في النشاط الاقتصادي في عدة حالات:


    أ- تدخل الدولة إذا ثبت أن الأفراد عاجزين عن القيام
    بالنشاط الاقتصادي أو يقصرون فيه أو معرضون عنه كمد السكك الحديدية أو إقامة
    الصناعات الثقيلة، وكل ما تتعلق به حاجة الناس من الصناعات والمهن، فإن للدولة عند
    الضرورة إجبار من يحسن ذلك إن امتنع عن القيام به.



    ب- إذا انحرف النشاط الاقتصادي عن الأصول الشرعية أو أضر
    بالصالح العام للمجتمع كإنتاج الخمور وإقامة المؤسسات والبنوك الربوية.



    ج- إذا أرادت الدولة أن تحقق قدرا من التنمية الاقتصادية
    لرفع مستوى المعيشة والرفاهية العامة لأفراد المجتمع.



    د- في الحالات الاستثنائية كالحروب والمجاعات والحوائج.


    من هنا نرى تدخل الدولة له مدى، فلا يطلق للدولة العنان
    بالتدخل لمجرد شهوة، فالتدخل ليس مصادرة أو منافسة الأفراد، وإنما من أجل المصالح
    العامة دون مساس بحقوق الأفراد الشرعية، إلا إذا تعارضت مصلحة الفرد مع مصلحة
    الجماعة وحتى يكون تدخل الدولة مشروعا فقد وضع الشرع الضمانات الكافية التي تكفل
    عدم تجاوز التدخل لأهدافه المشروعة ومن أهم هذه الضمانات: شرعية الحاكم وهي عقد
    البيعة الذي يبرم بين الحاكم والأمة، وعدالة الحكم، وخضوع الدولة لأحكام الشريعة
    الإسلامية خضوعا مطلقا لا استثناء فيه.






    مجالات
    تدخل الدولة






    1- في مجال التصرفات الفردية:
    فالدولة لا تدخل في التصرفات الفردية إلا إذا انحرفت هذه التصرفات عن الجادة أو
    عندما تشعر الدولة بأن الفرد لا يحترم الجماعة، أو أنه يعمل ويتصرف بما يلحق الضرر
    بالجماعة وفي هذه الحالة تتدخل الدولة لمنع الضرر عن الناس فهناك بعض التصرفات
    التي تعتبر في نظر الإسلام من الأعمال الضارة بالمجتمع كالربا والغش والاحتكار
    والإسراف والاستغلال ومجموعة من البيوع المحرمة المنهي عنها.



    2- في مجال العمل: تتدخل الدولة
    بمنع العمل المحرم شرعا كالبغاء والفجور والقمار وصناعة الخمر، وأعمال الشعوذة
    والسحر، وغير ذلك مما هو محرم في الشريعة الإسلامية. كما تقوم الدولة بمراقبة
    الأعمال الجائزة شرعا عن طريق ولاية الحسبة التي تهدف إلى مراقبة الأسواق وسير
    العمل فيها وفق ضوابط الشريعة الإسلامية.



    ويجوز للدولة ـ إذا دعت الضرورة إلى ذلك - أن تجبر بعض
    أهل الصناعات على القيام بما يحتاجه الناس من صناعتهم مقابل أجر المثل.



    3- في مجال الملكية: تمنع الدولة
    الطرق غير المشروعة في الكسب كالربا والقمار والرشوة والعقود الباطلة المشتملة على
    الغرر والغبن الفاحش. كما تقوم الدولة بمنع الأعمال الضارة بالمجتمع بشكل عام
    كالاحتكار ونحوه. ويجوز للدولة ـ عند الحاجة- أن تتدخل في فرض الأسعار وتحديد
    مقدار الربح، وذلك عندما تستدعيه الضرورة العامة وحماية مصالح الجماعة. وقد تقتضي
    المصلحة المحققة إزالة ملكية إنسان في مقابل ثمنها العادل وبصفة عامة يجوز للدولة
    التدخل في الحياة الاقتصادية واتخاذ ما تحقق به مصالح الناس في أمور معاشهم كتنظيم
    بعض المهن ووضع اللوائح المنظمة لبعض القطاعات كالزراعة والصناعة ووضع القواعد
    العامة للتصدير والاستيراد والمراقبة عليها وغير ذلك.



    ومع ذلك فإن تدخل الدولة له مدى فلا يطلق للدولة العنان
    بالتدخل لمجرد شهوة أو نزوة، فالتدخل ليس مصادرة أو تأميما أو منافسة للأفراد
    والمؤسسات أو فرض اتجاه معين، وإنما من أجل الصالح العام دون المساس بحقوق الأفراد
    وحرياتهم المشروعة، فالتدخل له حدود كما أن هناك مجالات لا يجوز للدولة التدخل
    فيها مثل فرض نظام اقتصادي واجتماعي محرم، أو المنع مما أحل الله أو الإضرار
    بمصالح الأمة.
    avatar
    Admin
    المشرف العام
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 5354
    تاريخ التسجيل : 17/06/2008

    مرحبا بك زائرنا الكريم رد: الاقتصاد الإسلامي

    مُساهمة من طرف Admin في السبت 6 يونيو 2009 - 17:30

    خــاتمة




    نخلص من كل ما سبق أن الإسلام قد وضع إطارا عاما للسياسة
    الاقتصادية للدولة الإسلامية يقوم على فلسفة الوسطية والاستناد إلى مبادئ عامة
    أخصها مبدأ التوجيه الاقتصادي ومبدأ التوازن الاجتماعي. وخلص البحث إلى قواعد
    عديدة يمكن أن يبنى عليها بحق نموذج إسلامي رائد في التنمية الاقتصادية. وواقع
    التخلف الذي يعيشه العالم الإسلامي اليوم لا ليدعوا إلى وقفة تأمل ومراجعة يعاد من
    خلالها النظر في المطبق من نماذج التنمية الاقتصادية في ربوعه. فهذه النماذج في
    غالبها مستوردة منقولة سواء من الشرق الشيوعي أو الغرب الرأسمالي. وبالتالي فقد
    صيغت مقوماتها على أساس الأوضاع الهيكلية للبلد الأم.



    ومتى كانت هذه الأوضاع مختلفة متباينة في النوع والدرجة
    من بلد إلى آخر، بل ومن إقليم إلى آخر داخل الدولة كان من الطبيعي أن يؤدي نقلها
    وتطبيقها في بلد آخر أو في إقليم آخر إلى نتائج سلبية، إذ عاشت هذه النماذج في
    التطبيق غريبة كل الغرابة عن الواقع الهيكلي للدولة الإسلامية التي أخذت بها لأن
    النقل لم يتناول في الواقع سوى الجانب المادي من النموذج (أي تنظيماته ووسائله)
    دون الجانب المذهبي، لأن هذا الجانب الأخير لا يمكن أن يتناوله الاستيراد والنقل.
    وهكذا انقطعت الصلة العضوية بين النموذج وأصوله الفكرية والمذهبية، تلك الأصول
    التي كانت ثمار تطور فكري طويل أسهمت في تكوينه عوامل عديدة من فلسفية واجتماعية
    واقتصادية وأخلاقية وغيرها.



    إن استبعاد الأخذ بنماذج التنمية الاقتصادية المعمول بها
    في دول الغرب الرأسمالي أو دول الشرق الشيوعي يقوم على مبدأ أساسي أكدته التجارب
    التاريخية وهو أن حلول مشاكل التخلف الاقتصادي والاجتماعي لا يمكن أن تصنع في
    الخارج. فالتخلف ظاهرة اجتماعية اقتصادية سياسية لا بد وأن تجد علاجها في واقع
    البلد المتخلف ذاته. ومن هنا كانت الأصالة الفكرية شرط ضروري ولازم لانطلاق عجلة
    التنمية. فصياغة نماذج تنمية جديدة بعيدا عن المؤثرات الإيديولوجية المستوردة
    تعتبر في يقيننا الواجب الأول الذي يقع على عاتق كل مسؤول عن التنمية في البلد
    المتخلف وهنا تفرض النظرة الإسلامية سلطانها على اعتبار أن الإسلام تراث فاعل تمتد
    رؤاه الفلسفية إلى أعماق الواقع الاجتماعي والاقتصادي.

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 25 مايو 2018 - 2:02